مراجعة Samsung Galaxy M55: ليس متطورًا، ولكنه يعد خيارًا مقنعًا

 يعد Galaxy M55 هاتفًا ذكيًا بدون زخرفة في خط سلسلة M من سامسونج الهند بأسعار معقولة. تعرض ورقة مواصفات الهاتف الذكي الميزات السائدة، ولكن هناك ما هو أكثر مما تراه العين. ولعل الأهم من ذلك هو أن سعرها تنافسي عند 26999 روبية وما فوق. بالنسبة للسعر، يوفر الهاتف الذكي شاشة AMOLED حية ذات معدل تحديث سلس، ونظام كاميرا ثلاثية متواضع في الخلف، وشريحة Qualcomm مثبتة، وبطارية طويلة الأمد ذات سعة كبيرة مع دعم الشحن السلكي السريع. ولكن هل هذه الميزات كافية لهاتف ذكي متوسط ​​المدى؟ دعونا معرفة:

تصميم

ولعل الميزة الأكثر مملة في Galaxy M55 هي تصميمه. يتميز الهاتف الذكي بتصميم إطار مستدير ولوحة خلفية منحنية ذات لمسة نهائية غير لامعة. مصنوع من البلاستيك، كل من الإطار واللوحة الخلفية يبدوان عامان. أما بالنسبة لسهولة الاستخدام، فإن اللمسة النهائية غير اللامعة على الظهر تصد علامات بصمات الأصابع واللطخات بشكل فعال.
أما بالنسبة للتناسب والتشطيب، فهو ليس على مستوى العلامة أيضًا. تُظهر اللوحة الخلفية للهاتف بعض المرونة، حتى مع الضغط الخفيف. بالإضافة إلى ذلك، عرضت وحدة المراجعة مشكلات بسيطة في التشطيب، بما في ذلك وجود فجوات طفيفة بين اللوحة الخلفية ووحدات الكاميرا، والتي تميل إلى تراكم الأوساخ وتتطلب التنظيف المنتظم.
ومع ذلك، يتميز هاتف Galaxy M55 بوزن خفيف يبلغ 180 جرامًا. إلى جانب إطاره المستدير، فإنه يوفر تصميمًا مريحًا يضمن التعامل المريح، حتى أثناء جلسات الاستخدام الطويلة.

العرض والصوت

يتميز هاتف Samsung Galaxy M55 بشاشة FullHD + Super AMOLED مقاس 6.7 بوصة ومعدل تحديث يبلغ 120 هرتز. توفر الشاشة صورًا نابضة بالحياة مع دقة ألوان وتباين مثالية، مما يضمن تجربة مشاهدة جيدة. علاوة على ذلك، تتميز لوحة العرض بمستويات سطوع مناسبة لتظل مرئية حتى تحت أشعة الشمس المباشرة. يتم تعزيز التجربة المرئية بمعدل تحديث يبلغ 120 هرتز، مما يسهل الانتقالات السلسة وأوقات الاستجابة السريعة.
في حين أن لوحة العرض في Galaxy M55 تدعم تقنية HDR (النطاق الديناميكي العالي)، إلا أنها تفتقر إلى دعم Dolby Vision. لا يوفر الهاتف الذكي العديد من خيارات إعدادات العرض ولكنه يقدم خيارًا مفيدًا، وهو الوضع السهل، الذي يعمل على تبسيط تخطيط الشاشة الرئيسية عن طريق تكبير الرموز والنصوص. يقوم الوضع السهل أيضًا بضبط مستويات السطوع والتباين، ويقدم تأخيرًا طفيفًا لإجراءات اللمس مع الاستمرار، مما يقلل من احتمالية اللمسات غير المقصودة - وهي ميزة ذات قيمة خاصة للمستخدمين كبار السن.

في قسم الصوت، يتفوق هاتف Samsung Galaxy M55 بنظام مكبرات الصوت الاستريو الخاص به، مما يوفر مخرجات واضحة ونقية. ومن المثير للإعجاب، أن مستويات الصوت تظل واضحة حتى في أقصى الإعدادات، مما يضمن الحفاظ على وضوح الصوت طوال الوقت.

آلة تصوير

يتميز Galaxy M55 بإعداد كاميرا ثلاثية في الخلف، يشتمل على مستشعر رئيسي بدقة 50 ميجابكسل، ومستشعر بزاوية عريضة للغاية بدقة 8 ميجابكسل، وكاميرا ماكرو بدقة 2 ميجابكسل. على الرغم من أن المستشعر الأساسي يلتقط ألوانًا نابضة بالحياة، إلا أن التفاصيل تميل إلى المعاناة، خاصة في ظروف الإضاءة المنخفضة. يمتد هذا النقص في التفاصيل إلى الكاميرات الإضافية أيضًا. تنتج الكاميرا ذات الزاوية فائقة الاتساع بدقة 8 ميجابكسل صورًا مناسبة لوسائل التواصل الاجتماعي بألوان متواضعة وتوازن أبيض لائق، وإن كان ذلك على حساب الوضوح للحفاظ على حيوية الألوان أثناء المعالجة.
أما بالنسبة للكاميرا الأمامية، فإن مستشعر الكاميرا بدقة 50 ميجابكسل يمثل مثالاً على أن وحدات الميجابكسل الأعلى لا تؤدي دائمًا إلى نتائج أفضل. يكافح مستشعر الكاميرا للحصول على الصورة الشخصية الأساسية بشكل صحيح. غالبًا ما تلتقط صورًا ذات جودة منخفضة وتكافح من أجل الحفاظ على توازن الألوان الصحيح، خاصة في ظروف الإضاءة المنخفضة والإضاءة الاصطناعية. مثل الكاميرات الخلفية، تواجه الكاميرا الأمامية صعوبة في التقاط تفاصيل الوجه، على الرغم من وجود الحد الأدنى من معالجة الصور، مما يمنع الصور المخففة بشكل مفرط.
فيما يتعلق بتسجيل الفيديو، تدعم كل من الكاميرتين الأمامية والخلفية تسجيل UHD بمعدل 30 إطارًا في الثانية، مع توفر خيار 60 إطارًا في الثانية حتى دقة HD. بالإضافة إلى ذلك، يعمل وضع "Super Steady" المخصص على تعزيز استقرار الفيديو، على الرغم من أنه يقتصر على التسجيل عالي الدقة بمعدل 30 إطارًا في الثانية وغير متاح للكاميرا الأمامية.

الأداء والبرمجيات

يتفوق هاتف Galaxy M55 في قسم الأداء، مدعومًا بمجموعة شرائح Qualcomm Snapdragon 7 Gen 1 المقترنة بذاكرة وصول عشوائي (RAM) سعة 12 جيجابايت (وحدة المراجعة). من خلال التعامل مع المهام اليومية دون عناء، يستطيع الهاتف الذكي تنفيذ سيناريوهات المهام المتعددة بسهولة. لقد أثبت أنه أكثر من قادر على التعامل مع المهام الصعبة مثل تسجيل الفيديو عالي الدقة ولعب الألعاب ذات الرسومات المكثفة مثل Real Racing 3 وEA Sports FC Mobile. حتى أثناء جلسات اللعب الطويلة، يحافظ هاتف Galaxy M55 على الكفاءة الحرارية، مع دفء طفيف ملحوظ فقط.
لكن البرمجيات تقدم رواية مختلفة. استنادًا إلى OneUI 6.1، يأتي الهاتف الذكي محملاً مسبقًا بالعديد من التطبيقات مثل Dailyhunt وMapmyIndia. تعرض بعض تطبيقات سامسونج، مثل MaxVPN، إعلانات داخل التطبيق، والتي يمكن أن تكون متطفلة. علاوة على ذلك، فإن هذه التطبيقات تغمر لوحة الإشعارات، مما ينتقص من تجربة المستخدم الشاملة.
على الرغم من هذه العيوب، تظل واجهة المستخدم المستندة إلى Android 14 سهلة الاستخدام وتوفر عددًا كبيرًا من الميزات المفيدة، بما في ذلك أمان Knox وتطبيق Galaxy Health وSmart Switch. وعدت شركة Samsung أيضًا بأربعة أجيال من تحديثات نظام التشغيل للهاتف الذكي Galaxy M55 وهذه ميزة إضافية.

بطارية

يحتوي هاتف Galaxy M55 على بطارية بسعة 5000 مللي أمبير في الساعة ويتميز بقدرات شحن سلكية سريعة بقدرة 45 وات. في حالة الاستخدام المختلط، تدوم البطارية لمدة يوم ونصف تقريبًا قبل أن تحتاج إلى إعادة الشحن. يتضمن نمط الاستخدام هذا التمرير عبر تطبيقات الوسائط الاجتماعية وتصفح الويب وبث مقاطع فيديو YouTube وممارسة الألعاب غير الرسمية.
عندما ينفد شحن البطارية في النهاية، يتم إعادة شحن هاتف Galaxy M55 بكامل طاقته في حوالي 50 دقيقة. ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن المستخدمين سيحتاجون إلى شراء محول طاقة مدعوم بشكل منفصل، حيث تتضمن سامسونج فقط كابل USB من النوع C إلى النوع C في العلبة.

الحكم

بفضل أدائه الجيد وعمر البطارية المُرضي، يظهر هاتف Samsung Galaxy M55 كخيار قوي للمستخدمين الذين يقدرون الوظائف على الجماليات ويصنعون الجودة. إن تضمين الشحن السريع بقدرة 45 واط وشاشة نابضة بالحياة يزيد من جاذبيته.
ومع ذلك، إذا كانت أولويتك تكمن في هاتف ذكي يركز على الكاميرا مع جودة بناء فائقة وتجربة مستخدم متميزة، فقد تجد خيارات أخرى ضمن تشكيلة سامسونج أو من علامات تجارية أخرى في نفس النطاق السعري.

إرسال تعليق

sitedmb@gmail.com

أحدث أقدم

نموذج الاتصال